رواية ربع جرام لــ عصام يوسف

رواية ربع جرام تختلف عن غيرها من الروايات في المذاق. فلو كان بإمكاني تغيير كلمة “رواية” من على الغلاف، وتبديلها بكلمة “قصة إنسانية” لفعلت.

على الرغم من أن الرواية تحمل اسم عصام يوسف الكاتب البارع ذي القلم الخفيف، إلا أنه أشار – في نهاية الرواية – إلى أنه اكتفى بالصياغة الأدبية فقط، بينما الرواية بأكملها يرويها صاحبها بنفسه. وهي لقصة حياة شاب مر بأسوأ تجربة من الممكن أن يتعرض لها إنسان في عمره كله: تجربة إدمان الهيروين.

رواية ربع جرام للكاتب عصام يوسف
رواية ربع جرام للكاتب عصام يوسف

لم تكن هذه هي البداية لي مع عصام يوسف، فقد عرفته أولاً من روايته الرائعة “2 ضباط“، وبينما أقرأ – كما هي عادتي – الكلمات المكتوبة على ظهر الرواية، لفت انتباهي التعريف بعصام يوسف وأنه صاحب رواية “ربع جرام” التي و صل عدد طبعاتها إلى واحد وثلاثين طبعة.

استوقفني هذا الرقم طويلاً، فلا أذكر تحديدًا آخر مرة التي لفت فيها عدد طبعات كتاب ما انتباهي، إلا كتاب أحمد بهجت “أنبياء الله” (25 طبعة). ولكن هذا الرقم ودفعني دفعًا إلى قراءة رواية ربع جرام.

حبكة وملخص رواية ربع جرام

رواية ربع جرام هي رواية واقعية يرويها صاحبها بأسلوبه، وبكلمات مباشرة تخرج من القلب لتصل إلى القلب بلا تكلف أو تصنع، فتقابلك في الرواية العديد من الألفاظ الركيكة التي حاول صاحبها صياغتها بالفصحى ولكنها كانت ستفقد الرواية رونقها أو معناها إن لم تُذكر بهذه الطريقة.

وحتى – مع إشارة عصام يوسف على الغلاف وصدق كلمات الراوي – لست في حاجة إلى تأكيد أنها رواية واقعية، لأشخاص حقيقيين، ربما تكون قد قابلت أحدهم يومًا ما.

الرواية تستخدم لغة الراوي في سرد الأحداث. يروي الأحداث بطل الرواية الرئيسي (صلاح) الذي يحكي تجربته مع إدمان الهيروين. هو وخمسة من الأصدقاء المقربين تُمثل (الشلِّة) بالنسبة له. (صلاح) يروي القصة من بدايتها على لسانه، ويحكي تفاصيل حياته وعائلته، وأصدقاؤه، وأين يحيا، ونمط حياته، وكيف تربى، حتى عرف طريق إدمان الهيروين.

صلاح له خمسة من الأصدقاء: أحمد، حسين، رامي، بهاء، علاء، وبالطبع صلاح سادسهم .. بطل روايتنا. على الرغم من أن الأصدقاء جميعًا يتشاركون في المرحلة العمرية، إلا أن علاء – شقيق أحمد – يعتبر أكبرهم سنًا بفارق 4 سنوات، وبرغم ذلك يشاركهم لهوهم ومرحهم.

رواية ربع جرام
رواية ربع جرام

أحداث الرواية – في تقديري الشخصي – تحدث في الفترة من بداية الثمانينات حتى منتصف التسعينات. أبطال الرواية جميعهم من عائلات راقية من مستوى مادي واجتماعي مرتفع، يسكنون أرقى مناطق محافظة الجيزة: المهندسين، الزمالك، والدقي.

المتطلع إلى الغلاف الخلفي للرواية يجد هذه الفقرة المأخوذة بعناية شديدة من الرواية نفسها:

“اجتمعنا كلنا حول المائدة.. دقات الساعة تعلن السابعة، رامي يلف السجاير، أحمد كعادته يقرأ الصحف، علاء شغله الشاغل الاطمئنان على زجاجات الخمور والبيرة المثلجة، حسين لا يتوقف عن الحديث عن الكرة، وصلاح “يفْتَح الكوتشينة”، ويصل بهاء.. ويسبقه قدر هائل من الضجيج، وقبل التحية أو السلام، دخل مباشرة في الحديث قائلًا:

بهاء          : اسمعوا يا رجالة.. رأس السنة دي مش خَمْرة ولا حشيش.. مفاجأة.. الجديد.. البريمو.. سحر يا إكْسِلانْس.. أنا معايا هيروين.. بُودْرة.. رُبع جرام.

رامي        : بودرة؟!!! بتعمل إيه البودرة دي؟؟

صلاح      : ويعني هيعمل إيه الربع جرام دا يا بونو؟!

بهاء          : إنت مستهيف الرُّبْع جرام..

                دلوقت تشوفوا الربع جرام دا هيعْمل إيه!!!”

 

ظهر غلاف رواية ربع جرام
ظهر غلاف رواية ربع جرام

في الواقع الفقرة المختارة – بعناية شديدة – فقرة محورية، ومعبرة للغاية وتدفعك دفعًا إلى فتح صفحات الرواية والتهامها التهامًا. فهي بالفعل نقطة التحول في أحداث الرواية كلها، أو فلنقل البداية الحقيقية بعد فصول التعريف الشيقة الممتعة.

لظروف النشأة وطبيعة المرحلة العمرية، يتشارك الأصدقاء الخمسة سلوك دروب اللهو و(الكيف)، فلا يعترضهم نوع من أنواع المخدرات حتى يقوموا بتجربته. كان الحشيش هو المخدر الرئيسي الذي يتناوله الأصدقاء – على اختلاف إصداراته – بجانب الأنواع المختلفة من الخمور، والأدوية الكيميائية (الباركينول – الترامادول)، وبالطبع لكل واحد منهم صديقة تحبه وتحافظ على علاقتها به – على تفاوت عمق تلك العلاقة – وبعضهم له أكثر من صديقة مثل صلاح.

ظلت الأمور على هذا المنوال حتى جاءت احتفالية رأس السنة التي حدث فيها المشهد الموضح بأعلى. وبدأ الأصدقاء على استحياء تجربته عن طريق الشد (الشم) ولم يفهموا ماهيته في البداية، ثم بدأوا في تعاطيه ولكن على فترات متقطعة.

القاسم المشترك لهم جميعًا والذي كانوا يؤكدوه دومًا هو أن “البودرة تحت السيطرة” ولم يتحول الأمر إلى إدمان، أو كما يقول صلاح باستمرار “أنا وقت ما أحب أبطّل، هبطّل”، وظل هذا هو السلوك المشترك لهم جميعًا، حتى أدمنوا جميعًا.

تم الأمر بالتدريج وعلى فترات طويلة، ولكن كان الأمر متفاوت مع بعضهم. البعض سقط في الهاوية، والبعض الآخر ظل على الشاطيء يكتفي ببل قدميه، بينما بعضهم امتنع تمامًا بعد حادث بشع حدث له.

من تحكم في نفسه من الأصدقاء تمكن من إنقاذ حياته نوعًا ما. أما من سقطوا في الهاوية – ومن ضمنهم صلاح بالمناسبة – فقد تحولت حياتهم إلى جحيم حقيقي.

  • تعاطي الهيروين بالحقن يوميًا وأحيانًا مرتين وثلاث مرات في اليوم.
  • استهلاكهم للمال – لشراء الهيروين – فاق استهلاك الإنسان الطبيعي، وبات ملحوظًا من الأهل، حتى أدركوا أن ابنهم مدمن.
  • سرقة أموال، مقتنيات المنزل، مقتنيات الغير، وأيضًا نقود الشركات التي يعملون بها.
  • الشحوب، نقص الوزن، الهزال الشديد، هو القاسم المشترك لهم جميعًا.
  • الكثير منهم حاول التوقف والامتناع عشرات المرات ولم يستطع.
  • تدمرت حياتهم وفقدوا من حولهم الكثير من الأصدقاء الصالحين الحريصين – حقًا – على عليهم وعلى مستقبلهم.
  • تعرض بعضهم للطرد من المنزل بعد يأس الأهل من التعامل معه.
  • اضطر بعضهم إلى الإتجار في الهيروين لتوفير مصدر للدخل يشتري به الهيروين لنفسه.
  • معظم الأهل في أحداث رواية ربع جرام لم يستطع التعامل مع المدمن، أو إقناعه بالذهاب إلى المستشفى لتلقي العلاج.
  • البعض منهم نجح بالفعل في الإقلاع عن التعاطي، ولكنه عاد إليه مرة أخرى.

الرواية تحوي الكثير من التفاصيل، وأكثر التفاصيل إحاطة في الرواية هو محاولة الإقلاع عن الإدمان المستميتة التي نجح فيها عدد قليل من الأصدقاء، بينما سقط الباقون في الهاوية (السجن أو الوفاة بجرعة زائدة Overdose).

يظل الحال على هذا الأمر حتى يتخذ الأب – والد صلاح – قرارًا حازمًا بعلاج ابنه مهما كلفه الأمر، والضغط عليه حتى يبدأ مرحلة العلاج ويتمها حتى النهاية. فهل ينجح؟

بعض الملاحظات الهامة على رواية ربع جرام

  • رواية ربع جرام طويلة. 640 صفحة. وعلى الرغم من هذا الطول فهي تختصر الكثير من الأحداث حتى لا تكون أطول من هذا، بالإضافة إلى أنك لا تشعر بطول الرواية والأحداث تجري بك سريعًا.
  • معظم أو جميع آباء الأبطال في الرواية مشغول عن أبناءه,
  • جميع شخصيات الآباء في الرواية يتميزون بالسخاء الشديد، أو فلنقل التبذير على أبناءهم، وهذا بالطبع ساهم كثيرًا في فسادهم.
  • جميع شخصيات الرواية نشأت في مستويات مادية واجتماعية مرتفعة.
  • لم يكن هناك رقابة حقيقية (صارمة) على الأبناء من قبل الآباء.
  • القاسم المشترك لمن أقلع عن التعاطي، ثم عاد إليه مرة أخرى هو استمرار ارتباطه بأصدقاء السوء الذين لم يستطيعوا الإقلاع عن التعاطي.
  • تستشعر في كلمات الراوي الكثير من الألم الذي تعرض له، والكثير والكثير من الألم الذي تسبب فيه لمن حوله، وندمه الشديد على هذا.

شراء رواية ربع جرام للكاتب عصام يوسف

يمكنك الآن شراء رواية ربع جرام عبر الإنترنت من موقع جملون، لتصلك حتى باب منزلك.

امتلك الرواية الآن

عن عمرو النواوي

عمرو يحب القراءة.
عمرو يحاول أن يحبب الناس في القراءة.
عمرو ذكي وحبوب .. كن مثل عمرو :)
هذه هي هويتي الشخصية في هذا الموقع:
شخص يحب القراءة ويريد أن ينقل هذا الحب للجميع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *