رواية 2 ضباط لــ عصام يوسف

رواية 2 ضباط هي الرواية التي تكشف الغطاء عن حقيقة حياة الكثير من ضباط الشرطة، سواء الحياة الشخصية أو العملية. أستطيع الجزم بكل ثقة أن الرواية لم تحاب أحدًا، ولم تدع إلى رأي معين على حساب آخر.

مرة أخرى مع البارع عصام يوسف الذي يبدو وكأنه يحترف العناوين القصيرة المعبرة لرواياته. فبعد التحفة السابقة “ربع جرام” يخرج علينا عصام يوسف بروايته الثانية والأكثر تشويقًا: 2 ضباط

غلاف رواية 2 ضباط
غلاف رواية 2 ضباط

وللمرة الثانية على التوالي يحمل العنوان الفرعي للرواية جملة “رواية واقعية”، فكما حملتها شقيقتها الأولى من قبل – ربع جرام – تحملها الآن رواية 2 ضباط.

الإشارة الزمنية على الغلاف (مصر 2003) لا تشير إلى زمن طبع الرواية ولكن إلى زمن حدوث الرواية، فالطبعة الأولى للرواية كانت في أغسطس 2013 وهي الطبعة التي توافرت في يدي الآن، ولا أعلم على وجه التحديد – حتى الآن – كم طبعة صدرت من رواية 2 ضباط.

الرواية طويلة نوعًا – 520 صفحة – ولكن كم الأحداث المشوقة الذي تحويه ستتمنى معه لو كانت 1000 صفحة أو من عدة أجزاء.

حبكة وملخص رواية 2 ضباط

الرواية – كما هو واضح من اسمها – تتحدث عن اثنين من الضباط: النقيب وليد سامي، والرائد شريف بيومي.

كما هي العادة في أدب عصام يوسف تعيش في ربع صفحات الرواية الأول تقريبًا في حياة كل منهما تعايشًا كاملاً حتى تألف شخصية كل واحد منهما، وتصبح على دراية بطبيعة وخصال وخبايا كل شخصية.

وليد سامي:

ضابط الأمن المركزي الشاب، الملاكم السابق، صاحب البطولات العديدة المميزة، والذي يمتليء دولاب غرفته بالعديد من الكئوس. كتوم، صموت، رفيع الخُلُق، ملتزم دينيًا، يحبه كل من يعرفه، يحيا في منزله مع والدته وأخيه عماد، بينما والده – الأستاذ محمد سامي – يعمل كمدير مالي في السعودية لشركة كبرى قام تأسيسها على كتفه، ويثق فيه صاحب الشركة ثقة كبيرة. غير أن المرض فاجأ الوالد الفاضل بأزمة صحية مفاجئة في مطلع عام 1999، انتقل على أثرها إلى رحمة الله تعالى في أبريل من نفس العام، بعد شهرين من المعاناة مخلفًا وراءه أسرته والكثير من الذكريات السعيدة والذكر الحسن له ولأبنائه.

وليد أحب جارته مها، التي لم يلبث أن تزوج بها قبل وفاة والده بعام واحد، غير أن الله لم يشأ لهم الإنجاب لخمس سنوات متصلة من بعد الزواج، على الرغم من عدم وجود موانع صحية لدى الطرفين. زوجته مها طبيبة، ابنة طبيب مشهور، تعمل في إحدى المستشفيات الحكومية، ولها شقيق واحد اسمه أحمد، وهو صديق حميم لعماد أخو وليد.

وليد له ثلاثة من الأصدقاء المقربين في منطقة سكنه: عمرو، هاني، وإسماعيل. هذا غير أن كل من تعرف عليه أحبه لدماثة خلقه وأدبه الجم، سواء في المنطقة، مرحلة الدراسة في كلية الشرطة، في النادي مع كابتن وفريق الملاكمة، بالإضافة إلى حب كبير وتقدير خاص من رؤسائه في قطاع الأمن المركزي. وليد خدوم مخلص، وناصح أمين، يرى الأمور كلها بمنظور الطائر بحيادية تامة، ويظهر هذا واضحًا في الموقف الذي حدث له مع يحيى ابن اللواء عبد الحميد مدير القطاع الذي يعمل فيه وليد.

كتيبته في قطاع الأمن المركزي في المنيا تعتبر كتيبة مكافحة الإرهاب الأولى على مستوى الجمهورية. جميع أفراد الكتيبة من ضباط وصف وجنود – بلا استثناء – يحب ويحترم النقيب وليد سامي لأخلاقه الرفيعة ولحبه الشديد وتقديره لضباطه وجنوده، وحرصه على حياتهم وسلامتهم، ومعاملته المتواضعة لهم التي تُسقط دومًا حاجز الرتبة والقيادة، بشكل جعل الفرد منهم على استعداد للتضحية بحياته نفسها لأجل النقيب وليد، لما يستشعره من نفس الشعورد المتبادل.

كل المهمات التي أُسندت إلى فرقة وليد تحت قيادته تمت بنجاح مُبهر، بأقل الخسائر. وهذا في حد ذاته جعل له سمعة متميزة في قطاع مكافحة الإرهاب في وزارة الداخلية، واكتسب معه حب زملاؤه ورؤساؤه في القطاع.

بعد 5 سنوات من الانتظار والرضا بقضاء الله، تُفاجيء مها زوجها بأغلى خبر في حياته، وهو أنها: حامل.

باختصار النقيب وليد سامي يُمثل الضابط المثالي المحترم الشريف في الداخلية، الذي يحب بلده ويحترم القانون، ومقتنع بأن السلبيات موجودة، وأن مواجهتها بالطرق الشرعية هي الحل الأصوب.

شريف بيومي:

هو الابن الرابع الذي جاء بعد 3 بنات للحاج بيومي تاجر السيارات المشهور في حدائق القبة، والذي حمد الله تعالى على هذه المنة بعد أن فقد الأمل في إنجاب ولد يحمل اسمه ويحمي إرثه.

آخر العنقود في أي عائلة مصرية يحظى بالكثير من التدليل، ولكن حينما يكون آخر العنقود ذكرًا بعد 3 بنات فإن كمية التدليل التي يتعرض لها، قد تحوله إلى فاسد، فساد يلتصق بشخصيته يصعب الفكاك منه. وهذا هو ما حدث مع شريف بالضبط.

كره شريف الدراسة، وأحب اللهو بكل صوره، وانطبع ذلك في صحبته من الشباب سيء الخلق والسمعة، وكانت نقود والده هي التي تسنده في سنوات دراسته، وهي التي أعانته حتى تجاوز الثانوية العامة بمجموع 61% وبصعوبة شديدة، وبينما يعد أبوه العدة ليلحقه بجامعة خاصة، أعلن هو المفاجأة: رغبته في الالتحاق بكلية الشرطة.

على الرغم من اعتراض الأب على الفكرة، إلا أنها كانت فكرة جذابة ومغرية للجميع. فاستعان الحاجة بيومي بالعميد أمين جاره ووالد صديقة بنته ليرصف له طريقًا يدخل منه شريف بيومي إلى كلية الشرطة.

وبنفس منهج التسيب والاستهتار الذي كان يحيا به شريف بيومي في سنوات الدراسة السابقة، كان هذا هو حاله في كلية الشرطة، فأتقن فن التزويغ، واستغل ذكاؤه في الظهور في الأوقات المناسبة في الكلية، وعرف طريق النساء والخمور والمخدرات، ولكنه مع ذلك حافظ على سرية مغامراته حتى لا تصطدم مع مصالحه كضابط شرطة.

أصبح شريف بيومي ضابط مباحث. فهم شريف لعبة الشرطة ودنيا الوسائط والمحسوبية والعلاقات الشخصية في تسيير الأمور من اليوم الأول، وأتقنه ببساطة، وحاز به مكانة خاصة وسط زملاؤه.

شريف بيومي هو النموذ الذي يكرهه الشعب المصري بأكمله في ضابط الشرطة. هو الضابط الفاسد المتغطرس الذي يستغل سلطته أبشع استغلال لتحقيق مصالح شخصية قذرة (انظر صورة ظهر غلاف رواية 2 ضباط والمشهد الذي اختاره عصام يوسف تحديدًا ليكون على ظهر الغلاف).

ظهر غلاف رواية 2 ضباط
ظهر غلاف رواية 2 ضباط

على الرغم من كون شريف بيومي من أسرة ميسورة الحال، ووالده تاجر سيارات ثري، وفّر له حياة كريمة، وشقة خاصة به في مصر الجديدة للزواج، إلا أن عشقه للمال والسلطة لم يكن له حدود.

وزواجه كان نتيجة لهذا العشق .. فعن طريق صديق جلسات الكيف والمزاج (معتز) تعرف على (بيري المحفوظ) ابنة المليادير المصري ذائع الصيت (راغب المحفوظ) ذي المال والعلاقات والاتصالات. وبالفعل نجح في نسج شباكه حولها، وإبهارها برجولة وكرم زائفين، حتى فاتحها في أمر الزواج، ونجح في تخطي اختبارات المحفوظ له، حتى اللقاء العائلي بين العائلتين. وتم الزواج.

تظهر وضاعة الضابط الفاسد في فترة الخطوبة، في إقناع خطيبته – بشكل ذكي غير مباشر – باختيار شقة في المعادي اقترحها والدها بدلا من شقته التي في مصر الجديدة، وترك لها تقوم بتجهيز الشقة من أموال والدها وتهرب بطرق ذكية من المواقف التي يأتي ذكر المال فيها، حتى تم تجهيز الشقة بالكامل تقريبًا من أموال المحفوظ، بينما استفاد هو من إيراد تأجير شقته – في مصر الجديدة – لحسابه الشخصي.

بالطبع يتغير الرائد شريف بيومي تمامًا بعد انقضاء شهر العسل، ويبدأ في استغلال سلطة واتصالات حماه في تعزيز مكانه في الداخلية، ونقله إلى رئاسة مباحث المعادي – بجانب منزله – غير أنه حدث أمر ما غير مفهوم أدى إلى نقله إلى نقطة شرطة محطة الجيزة في سكك حديد مصر. وبالمقابل تجاهل لزوجته، وانغمس في جلسات اللهو الشخصي وعلاقاته الغرامية مع الساقطات، وتعلل لزوجته دومًا بمشاغل عمله.

لم ينقطع عشق شريف للمال رغم المستوى المادي الذي يحياه، فاستغل منصبه في إجراء عمليات تهريب للسيارات الحديثة الفخمة إلى داخل البلاد، وتصريفها مع الحاج عباس صديق والده، بدون علم والده بالطبع، فالحاج بيومي يكره العمليات المشبوهة، ويرفض تلويث ثروته بمال حرام. جميع الأموال التي يكتسبها شريف كان يتحفظ عليها في خزانة ضخمة في منزله، فهو يعلم طبيعة وضعه كضابط، واحتمالية تعرضه للمساءلة في أي وقت بسبب تضخم ثروته.

لحظة صدام بين 2 ضباط

تبدأ اللحظات المثيرة في الرواية في لحظة الصدام الحقيقية بين الضابطين.

مها التي تتحرك بحذر طبي في الشهور الأولى من الحمل، وعماد شقيق وليد، يقوما بتوصيل وليد إلى محطة الجيزة لاستقلال القطار المتجه إلى المنيا، حيث عمل وليد. يسبق وليد ومها عماد إلى داخل المحطة. يتبقى عماد الذي يركن سيارته في المكان المخصص لركن سيارة الرائد شريف بيومي. يحذر أمين الشرطة نافع عماد، فيتحجج عماد بضيق الوقت وتعجله، ويصر نافع على تحرير مخالفة.

يأتي شريف فيجد مكان سيارته مشغول، فيسب نافع ويركن سيارته بشكل متعامد أمام سيارة عماد ليقطع عليه الطريق. يستقل وليد القطار. يعود عماد فيجد سيارته محجوزة بفعل سيارة شريف. يطلب من شريف تحريك سيارته. يرفض شريف بغطرسة. يحدث شد وجذب، يتطور إلى عراك بالأيدي، ويجتمع أمناء الشرطة على عماد ليوسعوه لكمًا وركلاً. تحاول مها التدخل لحماية عماد فتحدث المأساة.

لقطات من رواية 2 ضباط
لقطات من رواية 2 ضباط

تفقد مها الوعي وتفقد معها جنينها، يعرف وليد، ويجن جنونه ويقفل عائدًا إلى القاهرة فور وصوله ويحاول أخذ حقه بالقانون، فيكتشف اختفاء شريف من محضر الحادثة، ويتعرض لمساومة ضمنية مهذبة من رئيس قسم شرطة الجيزة بالصلح حتى يتمكن من إخراج أخيه في نفس اليوم.

الآن الجميع يشعر بصدمة كبيرة. مها فقدت جنينها. عماد تعرض لتجربة قاسية من الضرب والإهانة والذل ولم يستطع أخذ حقه. أحمد شقيق مها ينظر إلى وليد على أنه لم يستطع جلب حق أخته. جميع أفراد الأسرتين يشعر بالأسف مما حدث.

يتخذ وليد طريق الإجراءات القانونية الرسمية لمحاولة نيل حقه بالقانون، ومطالبة التحقيق في الواقعه مع شريف بيومي المتسبب الحقيقي فيما حدث، ولكن بسبب ارتباط اسم شريف براغب المحفوظ، وسعة اتصالات هذا الأخير، يُحفظ التحقيق ولا يتقدم خطوة للأمام.

يشعر وليد بالكثير من الإحباط، ويعلم حقيقة واحدة: أن الحق في هذه البلد يؤخذ فقط بالقوة. وعليه استعان وليد بأكثر من 300 فرد من محبيه في قطاع الأمن المركزي، وأصدقاء منطقته القدامى، وأصدقاء النادي – أبطال الملاكمة والرياضات القتالية الأخرى – بقيادة مدربه السابق، ليجهز خطة يسترد بها حق زوجته وحق أخيه، هي أغرب خطة انتقام رأيتها في حياتي.

وحتى لحظة كتابة هذه السطور مازال السؤال جاريًا في ذهني: هل تم تنفيذ هذه الخطة بالفعل في أرض الواقع؟

لن أحرق الرواية لمن يحب قراءتها والاستمتاع بأحداثها. وبالمناسبة، لم يُكشف عن تفاصيل الخطة أثناء التجهيز لها حتى تم تنفيذها بالفعل. لقد برع عصام يوسف في أدائه هذه المرة بحق، ونجح في تغطية طبيعة الخطة حتى اللحظة الأخيرة على الرغم من متابعتك لكافة تفاصيلها.

شراء رواية 2 ضباط لعصام يوسف

الآن يمكنك شراء رواية 2 ضباط للكاتب الرائع عصام يوسف عبر الإنترنت من موقع جملون، لتصلك حتى باب منزلك.

امتلك الرواية الآن

عن عمرو النواوي

عمرو يحب القراءة.
عمرو يحاول أن يحبب الناس في القراءة.
عمرو ذكي وحبوب .. كن مثل عمرو :)
هذه هي هويتي الشخصية في هذا الموقع:
شخص يحب القراءة ويريد أن ينقل هذا الحب للجميع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *