كتاب أن تكون نفسك دليلك العلمي للسعادة والنجاح للدكتور شريف عرفة

هذا الكتاب يتحدث عن السعادة، وكل ما له علاقة بالسعادة، وكل مترادفات السعادة من بهجة، سرور، فرح، انتعاش، نشوة، استمتاع، ضحك، حب، إنجاز، نجاح، متعة، جمال، حماس، جنة، وغيرها من الكلمات الإيجابية التي باستطاعتها تغيير الحالة المزاجية لأي شخص. بل أنت نفسك الآن – بالتأكيد – قد انتقلت إليه مشاعر السعادة والسرور فور قراءة تلك الكلمات الإيجابية فقط، والدليل على ذلك تلك الابتسامة التي ترتسم على وجهك الآن 🙂

اليوم موعدنا مع كتاب “أن تكون نفسك! دليلك العلمي للسعادة والنجاح..” للدكتور شريف عرفة. أول كتاب أقرأه في حياتي يدرس ويعرض السعادة بمفهوم جريء وبشكل علمي تمامًا، موثق بالتجارب الشيقة التي ربما تكون تلك هي المرة الأولى التي تعرف عنها شيئًا.

أن تكون نفسك دليلك العلمي للسعادة والنجاح
أن تكون نفسك دليلك العلمي للسعادة والنجاح

يقول أرسطو “السعادة هي الهدف الذي يسعى إليه الإنسان منذ الميلاد حتى الوفاة” فطلب المال لاستجلاب السعادة، والحب لأجل الشعور بالسعادة، والإنجاز في الحياة لأجل الإحساس بالسعادة، القرب من الله لأجل الاحساس بالاطمئنان والسكينة والسعادة، حتى مساعدة الغير هدفها الأساسي أن نكون سعداء في أنفسنا لتمكننا من إسعاد الآخرين.

لذلك في هذا الكتاب لن نختلف أننا سنكون سعداء للغاية بقراءته، فسيجيب عن الكثير من الأسئلة المحيرة التي تدور في أذهاننا بشأن الإحساس بالسعادة وكيفية الوصول إلى هذا الشعور.

نظرة عامة على كتاب أن تكون نفسك دليلك العلمي للسعادة والنجاح

بداية شعرت بالدهشة لعنوان الكتاب، فليس من عادة المبدع دكتور شريف عرفة أن يختار عنوانًا تقليديًا لكتبه. فلو نظرت مثلاً إلى كتب بعنوان “تخلص من عقلك” أو “لماذا من حولك أغبياء”، ستفهم مقصدي. عنوان الكتاب جذاب بشكل عام، ويلفت الانتباه، ولكنه تقليدي للغاية إذا ما قارناه بشخصية الكاتب الرائع، الدكتور شريف عرفة.

الدكتور شريف يحتاج منا إلى وقفة مطولة بعض الشيء، لن يسمح بها هذا المقال الذي يتحدث في الأساس عن الكتاب، لذلك سنرجئها إلى مقال مستقل يتحدث عنه كمدرب للتنمية البشرية وككاتب مبدع، جذاب في الأسلوب، بارع في اختيار المواضيع.

نعود إلى الكتاب….

كما أسلفنا، الكتاب يتحدث عن مفهوم السعادة لدى الإنسان. كيف نشعر بالسعادة؟ هل السعادة إحساس داخلي فحسب؟ هل السعادة في المال؟ في العطاء؟ في النجاح؟ هل يمكن زيادة جرعة السعادة؟ هل التدين يجعلنا سعداء؟

هذا الكتاب يحطم الكثير من الأفكار التي زُرعت في عقولنا جميعًا عن السعادة، وارتباطها بالكثير من المفاهيم والعوامل الخارجية.

ظهر كتاب دليلك العلمي للسعادة والنجاح
ظهر كتاب دليلك العلمي للسعادة والنجاح

بعيدًا عن المقولات الفلسفية والاقتباسات الجامدة غير المفهومة، يأخذنا دكتور شريف عرفة في رحلة ممتعة للتحدث عن السعادة، بشكل علمي تمامًا موثق بالدراسات الأكاديمية التي أُجريت في هذا الشأن، ومرفق به المراجع التي استخدمها الكاتب في إخراج هذا العمل الممتع.

بالمناسبة، كتاب أن تكون نفسك! دليلك العلمي للسعادة والنجاح يعتبر أحد كتب الجلسة الواحدة. أي أنك ستفتح الكتاب، ولن تتركه حتى تنتهي منه .. هذا وعد 🙂

ملخص كتاب أن تكون نفسك دليلك العلمي للسعادة والنجاح

يبدأ الدكتور شريف بمقدمة كوميدية – كالعادة – يتحدث فيها عن ماهية السعادة، وكيف نكون سعداء. ينتقد الأسلوب السطحي الذي تعرض به السينما مفهوم السعادة لينطبع في أذهان الناس بشكل سلبي صورة خيالية غير واقعية عن السعادة، ويظلوا بسببها تعساء طوال حياتهم.

هناك مستوى طبيعي للسعادة، جميعنا يحيا فيه. تستطيع تسميته (السكينة)، (الاطمئنان)، (الرضا) أو أي مصطلح يحلو لك. يرتفع مستوى السعادة قليلًا فنشعر بالفرح، أو ينخفض قليلًا فنشعر بالضيق. هذا ببساطة هو المفهوم العلمي للسعادة.

مقدمة كتاب أن تكون نفسك دليلك العلمي للسعادة والنجاح
مقدمة كتاب أن تكون نفسك دليلك العلمي للسعادة والنجاح

الفصل الأول: السعادة هي المال

متى ظهرت النقود أول مرة؟ ولماذا نالت هذا القدر من الأهمية؟ وهل النقود تسبب السعادة؟

النقود هي عماد الحياة. بالتأكيد لن يشعر الفقير بالسعادة وهو لا يجد ما يُطعم به أبناؤه، أو يكسو به زوجته، أو يذهب به إلى الطبيب إذا مرض. يجب أن تحطّم تلك الأصنام الفكرية الخاصة بالفقير السعيد الراضي، والغني التعيس الشقي، التي زرعتها السينما في عقولنا على مدار عقود طويلة من الزمن.

نعم .. المال يُشعرنا بالسعادة، ولكنها ليست سعادة دائمة. سعادة امتلاك المال مؤقتة، ترتبط باللحظة التي امتلكت فيها المال (سعادة الحصول على هذا المال)، ثم بعدها تعود السعادة إلى مستوياتها الطبيعية العادية، ولا يمثل المال بعدها مصدر لازم للسعادة، ولكنه مصدر لازم للإحساس بالأمان، فلو لم تكن غنيًا سعيدًا، فعلى الأقل كن غنيًا تعيسًا يستطيع الحزن في راحة.

السعادة بالمال تأتي حينما يتحول السعي إلى جلب المال وسيلة وليست غاية في حد ذاتها. فمن جعل جمع المال غايته (مثل البخلاء) فلن يفيق إلا وهو على فراش الموت، وما جمعه يذهب للورثة، بينما تتحقق المستويات العادية (أو المرتفعة أحيانًا) من السعادة لأولئك الذين يجمعون المال، ويستمتعون بإنفاقه على ما يسبب لهم السعادة.

المال هو سر السعادة
المال هو سر السعادة

الفصل الثاني: السعادة هي الظروف

هل البيئة المحيطة هي ما تصنع سعادتنا؟

الحرية عنصر أساسي للإحساس بالسعادة. أن تكون أنت نفسك مسئول عن قراراتك في حياتك وليس شخص آخر. أن تصنع أنت نفسك أحداث حياتك، ولا تكون جزء من صناعة الأحداث في حياة شخص آخر ليس أنت. أن تبتعد عمن يشحن عقلك بالأفكار السلبية الحزينة. أن تبتعد عن الذكريات السلبية التي تسبب لك التعاسة.

الظروف لها دور كبير في بث إحساس السعادة إلى قلوبنا، ولكن من هو حقيقة الذي يصنع تلك الظروف؟

الظروف الجيدة هي سر السعادة
الظروف الجيدة هي سر السعادة

الفصل الثالث: السعادة هي التدين

هناك نوعين من التدين: ظاهري وجوهري.

التدين الظاهري: صاحبه يقيم الشعائر الظاهرية فقط من صلاة وصوم وحج وزكاة، وقد تسقط الفريضة عنه بهذا الإجراء، ولكنه يظل تدينًا ظاهريًا، خاليًا من الروح، فارغًا من المضمون، والغرض الذي لأجله يقوم صاحبه بهذه الشعائر. هذا النوع من التدين لا يجعل صاحبه سعيدًا أو يستطيع تحمل الصعاب، وقد يترك الصلاة والالتزام بعد فترة قصيرة من الزمن.

التدين الجوهري: هو التدين الذي يجعل صاحبه على اتصال قلبي دائم بالله، فيسجد قلبه مع جسده، ويذكر الله خاليًا فتفيض عينيه، ويدرك حكمة الله في كل شيء في حياته، ويتقرب إلى الله بكل فعل في حياته. صاحب هذا النوع من التدين يشعر بالسعادة الحقيقية لاستناده الحقيقي إلى ركن الله.

على الرغم من واقعية ومنطقة ما ذكرته الآن، إلا أن الدكتور شريف عرفة يثبته بالأبحاث العلمية الموثقة، والدراسات العملية المسجلة.

التدين هو سر السعادة
التدين هو سر السعادة

الفصل الرابع: السعادة هي المتع

هل السعادة في استجلاب المتع والشهوات؟ في أكلة شهية؟ سهرة لطيفة؟ قطعة شيكولاتة؟ فيلم مثير؟ أو ساعة في قرب الحبيب (بصوت مارد وشوشني – شركة المرعبين 😀 ).

بالتأكيد الأشياء السابقة تجلب السعادة. وجميعنا يسعى – في الأساس – خلف مثل هذه الممارسات طلبًا للسعادة، ولكن لأجل تحقيق السعادة الحقيقية من خلال الاستمتاع بالمتع والشهوات يجب تطبيق قاعدة الاستمتاع: “متنوع وعلى فترات متباعدة”.

المتع والشهوات هي سر السعادة
المتع والشهوات هي سر السعادة

الفصل الخامس: السعادة هي الجينات

هل الجينات هي من تحدد كوني سعيدًا أم تعيسًا؟ في الواقع الإجابة هي : نعم.

قد تندهش من الإجابة، ولكن الصفات الوراثية للأبوين، وسلوكهما الذي ينتقل للأبناء يؤثر بنسبة 50% في مدى طريقة تفكير الإبن وتعامله مع الحياة.

على سبيل المثال، لو كان الآباء من النوعية التي تستقبل المشاكل بشكل هستيري، وتبدأ بالصراخ والبكاء، وعدم البحث عن حل، وانتظار الحل من الخارج، سيكون الإبن معرضًا بنسبة 50% لتكرار نفس السلوك، مالم تساعده الـ 50% الأخرى المتمثلة في الظروف المحيطة والاختيارات الشخصية في تغيير هذا السلوك.

الجينات هي سر السعادة
الجينات هي سر السعادة

الفصل السادس: السعادة هي النجاح

هناك 3 قوى تحركك في رحلة النجاح:

  1. الخوف من الفشل
  2. الرغبة في النجاح
  3. الاستمتاع بالطريق

الاعتماد على الأولى وحدها، أو الثانية وحدها، يخلق نوعًا من التسويف للسعادة في قلبك. أما الشيء الصحيح فهو أن تجعل السعادة تلازمك في الطريق، سواء أكنت خائف من الفشل، أم ترغب في النجاح.

النجاح هو سر السعادة
النجاح هو سر السعادة

الفصل السابع: السعادة هي الحظ

ما هو مفهومك عن الحظ؟ هل هو ذلك المفهوم العتيق الذي نقلته إلينا السينما لعلاء الدين الذي وجد المصباح، أو لذلك الشاب الذي ربح اليانصيب؟ لو كان هذا هو مفهومك عن الحظ، فأنت في حاجة إلى تغيير هذا المفهوم.

الحظ يمثل الفرص التي تعرضها عليك الحياة، فإذا كنت مستعدًا لاقتناص هذه الفرص بإمكانياتك، فأنت حقًا محظوظ، أما إذا كنت غير ذلك، فستندب حظك العاثر.

الشاب الذي يجتهد في عمله ويثابر لأجل أن يتعلم مهارة جديدة، ويضيف إلى خبراته أعوام عديدة، هو بالتأكيد الشخص المستعد لنيل الوظيفة المتميزة التي تعرضها كبار الشركات أكثر من ذلك الذي اكتفى بتحصيله الدراسي.

فإذا كان هذا هو الحظ، فإن الحظ له نصيب كبير للغاية في جلب السعادة لك.

الحظ هو سر السعادة
الحظ هو سر السعادة

الفصل الثامن: السعادة هي العلاقات

الإنسان يستشعر مدى أهميته في الحياة فقط من خلال علاقاته بالآخرين. بالتأكيد .. السعادة كل السعادة في العلاقات المثمرة الإيجابية مع الآخرين.

يجب أن تختار العلاقات الإيجابية، التي تملأ قلبك بهجة وسرور وحب للحياة. قم بتوسيع دائرة معارفك، وتعرف على أصدقاء أصدقائك، وستدرك الكنز الحقيقي الذي قد تورثه لأبنائك يومًا.

العلاقات مع الكثير من الناس هو سر السعادة
العلاقات مع الكثير من الناس هو سر السعادة

الفصل التاسع: السعادة هي أسلوب الحياة

هذا الفصل هو الفصل الأخير الذي ملأه الدكتور شريف عرفة بخلاصة خبراته وتجاربه واطلاعاته في الحياة عن السعادة، وكيفية أن تعيش حياتك بسعادة حقيقية من القلب، تتميز بالديمومة والاستقرار والتجدد.

السعادة أن تعي دورك جيدًا في الحياة، وأن تكتب ما يسعدك وتمارسه بين الفينة والفينة، وأن تسعد بالتفاصيل التي لم تلاحظها من قبل، وأن تشعر بالامتنان تجاه الآخرين ولما قدموه لك، وأول هذا الامتنان وأكبره هو لله الذي منحك كل تلك النعم التي حُرم منها آخرون.

حاولت تلخيص هذا الفصل بأكثر من طريقة، ولكني وجدت أن الطريقة الأفضل هي أن تقرأه أنت بنفسك. فروعة المحتوى المقدم فيه، والنصائح الثرية لا تدع مجالاً للتلخيص، إذ يكون التلخيص جريمة وقتها.

أن تكون نفسك - دليلك العلمي للسعادة والنجاح
أن تكون نفسك – دليلك العلمي للسعادة والنجاح

شراء كتاب أن تكون نفسك دليلك العلمي للسعادة والنجاح

الآن يمكنك شراء كتاب أن تكون نفسك دليلك العلمي للسعادة والنجاح للدكتور شريف عرفة عبر الإنترنت من خلال موقع جملون، ليصلك الكتاب حتى باب منزلك (الشحن مجاني لجميع أنحاء العالم).

امتلك الكتاب الآن

الشحن مجاني

عن عمرو النواوي

عمرو يحب القراءة. عمرو يحاول أن يحبب الناس في القراءة. عمرو ذكي وحبوب .. كن مثل عمرو :) هذه هي هويتي الشخصية في هذا الموقع: شخص يحب القراءة ويريد أن ينقل هذا الحب للجميع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *