كتاب هذا ما رأيت في دبي – المدون طارق حسن

كتاب هذا ما رأيت في دبي يعتبر من واحد من أشهى وأخف الكتب التي ستقرأها في حياتك. هي أحد كتب الجلسة الواحدة. أي أنك ستمسك الكتاب ولن تتركه من يدك إلا مع صفحة النهاية. الكتاب كتبه المدون الشاب طارق حسن عبد العال.

الكتاب من نوعية السيرة الشخصية الذاتية، الذي يروي فيه الكاتب تجربته الشخصية في العمل خارج بلده – مصر – في دولة الإمارات العربية المتحدة، وخاصة إمارة دبي.

هذا ما رأيت في دبي
هذا ما رأيت في دبي

كلمة رائع على الكتاب هزيلة للغاية إذا ما قورن بمحتواه. على الرغم من أن الكاتب يكتب باللغة العامية المصرية (اللهجة المصرية) إلا أن الكتاب في غاية الروعة، ولغته سلسلة وسهلة وتحوي الكثير من الألفاظ الخليجية والألفاظ التي تستخدمها جنسيات مختلفة مثل باكستان والهند والأردن وغيرها.

تخليص كتاب هذا ما رأيت في دبي

يبدأ الكاتب باعتذار بسيط عن عدم استخدامه العربية الفصحى في السرد، معللاً ذلك بسهولة السرد، ولضعف الفصحى لديه.

تلخيص أحداث الكتاب سيقضي على جودة عمل بهذا الروعة. وهي بالمناسبة المرة الأولى التي يعجبني فيها عمل مكتوب بالعامية. ولكن سأتحدث عن الإطار العام للأحداث.

طارق كشاب مصري مثله مثل غيره يبحث عما يناسبه في دنيا العمل كمبرمج ويرغب في أخذ نصيبه من كعكة العمل في دول الخليج، ليصنع ثروته الصغيرة التي تكفل له تقاعدًا مريحًا. يأتيه عرض للسفر إلى دبي للعمل في شركة مصرية صغيرة ناشئة هناك، مديرها مصري وفريق العمل متعدد الجنسيات. يتجاوز الاختبارات المبدئية على الإنترنت فيتم قبوله، ويحزم حقيبة سفره، وينطلق إلى دبي.

على الرغم من القصص الوهمية عن العمل والحياة في دبي، يصطدم طارق بالعديد من المفاجآت التي دمرت أحلامه عن العمل وصناعة الثروة في الغربة. الأسعار مرتفعة للغاية. الفاكهة تُباع بالواحدة، أسعار المنتجات الغذائية العادية سعرها متضاعف مرتين وثلاثة عن الأسعار في مصر، ثم الكارثة الكبرى: المواصلات.

مشهد التاكسي من كتاب هذا ما رأيت في دبي
مشهد التاكسي من كتاب هذا ما رأيت في دبي

إن لم يكن لديك سيارة تساعدك على الانتقال في الإمارات، فأنت في جحيم حقيقي. أصحاب السيارات في الأساس يعانون من الزحام في ساعات الذروة (وقت الذهاب والإياب من العمل)، فما بالك بمن لا يملك سيارة في الأصل؟

كان طارق يقيم في الشارقة، ومقر الشركة في دبي. وكانت أول صدمة له في تجربة التاكسي أول مرة، إذ أخذ منه التاكسي في رحلته من المنزل إلى الشركة 30 درهم (أي 45 جنيه مصري وقتها) في الذهاب فقط، وبالطبع سيدفع مثلهم في الإياب أو أكثر. هذا عن تجربته في يوم الأجازة (يوم السبت) فماذا عن تجربته في أيام العمل العادية؟ كانت كارثة حقيقية.

يشرح طارق كيف استطاع التغلب على تلك المشكلة بأكثر من حل حتى استقرت الأوضاع بالنسبة له وتم حل هذه المشكلة بشكل نهائي. في هذا الموقف يلقي طارق الضوء على أهمية الاتفاق مع صاحب العمل على توفير وسيلة مواصلات مريحة ومضمونة قبل السفر، وقبلها بالطبع توفير سكن ملائم. في قصتنا مع طارق قام صاحب العمل بتوفير سكن، ولكنه اتفق مع طارق أن يكون الانتقال عليه.

المشكلة الثانية متعلقة بالطعام .. كيف سيمكنه شراء مسلتزماته من الطعام شهريًا بهذا المرتب الضئيل مع تلك الأسعار؟ بالطبع تعرض طارق في البداية إلى استنزاف مادي كبير، حتى أرشده أحد أصدقاء الغربة القدامى إلى حل وفر له 50% تقريبًا مما كان ينفقه.

انتهاء مشكلة الأكل - هذا ما رأيت في دبي
انتهاء مشكلة الأكل – هذا ما رأيت في دبي

بقية الكتاب يعرض التحديات والمضايقات التي كان يتعرض لها في بيئة العمل، وكيف أمكنه التغلب عليها. في الواقع ستشعر وكأنك تعيش معه، وتشعر بنفس مشاعره وهو يروي لك العديد من المضايقات التي يتعرض لها مع مديره كثير المن، أو سكرتيرته الأفعى، أو مشاكل العملاء.

سترافقك الإثارة مع تدفق الأحداث، والطريقة السلسة الشيقة التي يروي بها طارق ما يومياته، وخاصة أنه يتميز بروح دعابة عالية، وخفة ظل لا يمكن التغافل عنها.

تحميل كتاب هذا ما رأيت في دبي لطارق حسن

كان طارق ينشر تدويناته بشكل منتظم على صفحته هذا ما رأيت في دبي ثم بدأ فجأة في إخفاء جزء كبير من المحتوى الذي ينشره، وعندما تساءل متابعي الصفحة عن ذلك، كان الرد أنه سيكون هناك خبر مفاجأة عما قريب.

وكانت المفاجأة هي اتفاق دار نهضة مصر للنشر على نشر مذكرات طارق في كتاب مجمع – موضوع هذا المقال – وبدء بيعه كنسخة مطبوعة في المكتبات والمعارض المختلفة. الكتاب حصل على نجاح كبير للغاية، وانتهت الطبعة الأولى في شهرين فقط، تم إصدار الطبعة الثانية، وعلى الجانب جاري العمل في إصدار الجزء الثاني من الكتاب.

غير أنه وبتصرف مفاجي من طارق على صفحته الشخصية تم نشر نسخة رقمية مجانية من الكتاب لجميع القراء ولمن يرغب في تحميل نسخة مجانية.

عرض كتاب هذا ما رأيت في دبي بشكل مجاني
عرض كتاب هذا ما رأيت في دبي بشكل مجاني

بالطبع حقوق النشر  حصرية لدار نهضة مصر، وعليه ففور علمها قامت بمراسلة طارق للاستفسار، ولمطالبته بحذف نسخته التي نشرها على موقع التحميل الموضح بأسفل.

رسالة دار نهضة مصر لطارق عبد العال بعد نشره كتابه مجاني
رسالة دار نهضة مصر لطارق عبد العال بعد نشره كتابه مجاني

فإذا رغبت في الحصول على تلك النسخة الرقمية من الكتاب التي نشرها طارق، يمكنك تحميلها مجانًا من على هذا الرابط. أما إذا رغبت في شراء نسخة ورقية مطبوعة لتصلك حتى باب منزلك، فيمكنك شرائها من موقع جمالون لتصلك حتى باب منزلك، ومصاريف الشحن مجاني من الرابط التالي.

شراء كتاب هذا ما رأيت في دبي

الآن يمكنك شراء كتاب هذا ما رأيت في دبي – يوميات مغترب  لطارق حسن عبر الإنترنت من موقع جمالون ليصلك حيثما كنت، والشحن مجاني، والدفع عند الاستلام.

امتلك الكتاب الآن

الشحن مجاني

 

عن عمرو النواوي

عمرو يحب القراءة.
عمرو يحاول أن يحبب الناس في القراءة.
عمرو ذكي وحبوب .. كن مثل عمرو :)
هذه هي هويتي الشخصية في هذا الموقع:
شخص يحب القراءة ويريد أن ينقل هذا الحب للجميع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *